“الإسكان” و”الاجتماعى للتنمية” يوقعان بروتوكول لتأهيل ٣٧٠ منزلًا للأسر الأولى بالرعاية Reviewed by Momizat on . خاص بنوك وتمويل   وقعت وزارة الإسكان بروتوكولى تعاون مع الصندوق الاجتماعى للتنمية، بروتوكولى تعاون لتأهيل 370 منزلا، بمحافظتى المنيا وسوهاج، بتكلفة حوالى 2 خاص بنوك وتمويل   وقعت وزارة الإسكان بروتوكولى تعاون مع الصندوق الاجتماعى للتنمية، بروتوكولى تعاون لتأهيل 370 منزلا، بمحافظتى المنيا وسوهاج، بتكلفة حوالى 2 Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » مسئولية أجتماعية » “الإسكان” و”الاجتماعى للتنمية” يوقعان بروتوكول لتأهيل ٣٧٠ منزلًا للأسر الأولى بالرعاية

“الإسكان” و”الاجتماعى للتنمية” يوقعان بروتوكول لتأهيل ٣٧٠ منزلًا للأسر الأولى بالرعاية

“الإسكان” و”الاجتماعى للتنمية” يوقعان بروتوكول لتأهيل ٣٧٠ منزلًا للأسر الأولى بالرعاية

خاص بنوك وتمويل

 

وقعت وزارة الإسكان بروتوكولى تعاون مع الصندوق الاجتماعى للتنمية، بروتوكولى تعاون لتأهيل 370 منزلا، بمحافظتى المنيا وسوهاج، بتكلفة حوالى 20 مليون جنيه، وذلك ضمن مشروع تأهيل منازل الأسر الأولى بالرعاية.
وقال الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان «فى إطار التعاون بين الحكومة المصرية والبنك الدولى لتنفيذ مشروعات تنموية بسائر محافظات الجمهورية، فقد سبق توقيع اتفاقية بين الحكومة والبنك الدولى تحت اسم البرنامج العاجل للتشغيل كثيف العمالة، بتمويل حوالى 200 مليون دولار، بالإضافة إلى المساهمات المحلية من الوزارات والمحافظات المعنية».
أضاف أنه تم توقيع مذكرة تفاهم بين الصندوق الاجتماعى للتنمية (ممثلاً عن البنك الدولى)، ووزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، متضمنة رغبة الصندوق والوزارة فى المساهمة فى مشروعات تطوير ورفع المستوى المعيشى للأسر بالقرى المدرجة بالمشروع القومى «الاستهداف الجغرافى للقرى الأكثر احتياجاً»، وذلك بتأهيل منازل الأسر الأولى بالرعاية بالمناطق التى سيتم اختيارها طبقاً لخريطة الفقر، وذلك بتخصيص مبلغ حوالى 47 مليون دولار أمريكى من اتفاقية البنك الدولى (ما يعادل 285 مليون جنيه) لصالح تنفيذ المشروع، وتولى ذلك الجهاز المركزى للتعمير، التابع للوزارة.
وأوضحت سها سليمان، الأمين العام للصندوق الاجتماعى للتنمية، أن الهدف العام للمشروع، يتلخص فى التخفيف من حدة الفقر من خلال إتاحة فرص عمل مؤقتة للشباب والعاطلين فى النطاق الجغرافى للمشروع، عن طريق تنفيذ مشروعات تأهيل منازل الأسر الأولى بالرعاية باستخدام اسلوب العمالة المكثفة، حيث نستهدف تحقيق 70 ألف فرصة عمل يومية، من خلال هذين البروتوكولين، إضافة إلى إيجاد فرص عمل قصيرة الأجل للعمالة غير الماهرة ونصف الماهرة، وتوفير خدمات البنية الأساسية للفئات المستهدفة فى المناطق الفقيرة.
وعما تم تنفيذه سابق منذ توقيع مذكرة التفاهم، قال اللواء محمد ناصر، رئيس الجهاز المركزى للتعمير: تم توقيع (11) اتفاقية فى الفترة من أبريل 2013 حتى يناير 2015 بقيمة 178.7 مليون جنيه لتأهيل عدد 3820 منزلا، وتم تنفيذ 3450 منزلا، وجارٍ تنفيذ 370 منزلا، ومن المقرر الانتهاء منها بتاريخ 30/7/2016.
أشار إلى أنه تم تحقيق 705 آلاف فرصة عمل يومية، وإذا أضفنا البروتوكولين اللذين تم توقيعهما اليوم لمحافظتى المنيا وسوهاج، والمستهدف أن يحققا 70 ألف فرصة عمل يومية، يصبح الإجمالى (13) اتفاقية، بقيمة 198.7 مليون جنيه، لتأهيل 4190 منزلا، تستهدف تحقيق 840 آلاف فرصة عمل يومية.
وكشف ناصر عن أن فرص العمل التى يتم توفيرها بالمشروع، تكون للشباب أقل من 29 عاما لاتقل عن 60% من إجمالى فرص العمل، كما يتم اختيار المقاولين من الفئة السابعة وما بعدها ومن المجتمعات المحلية المستهدفة، مشيرا إلى أن المحافظات المستهدفة بالمشروع، هى محافظات جنوب الصعيد والتى يقع بها 70% من القرى الفقيرة المدرجة بمشروع «الاستهداف الجغرافى للقرى الأكثر احتياجاً » وهى (المنيا – أسيوط – سوهاج – قنا).
وعن معايير اختيار القرى، قال: تم اختيار قرى مشروع «الاستهداف الجغرافى للقرى الأكثر احتياجاً » طبقا للتقرير الصادر عن وزارة التنمية الاقتصادية فى عام 2008 والذى حددت فيه القرى الأكثر احتياجا طبقا لـ37 مؤشرا من أهمها (التعليم – البطالة – توفر مياه الشرب والصرف الصحى – مستوى دخل الأسرة).
أما بشأن معايير اختيار الأسر، فقد تم اختيار المنازل فى المشروع للأسر الأولى بالرعاية، والتى تم تحديدها بناء على التقارير الواردة من وزارة التضامن الاجتماعى وأفرعها بالمحافظات والوحدات المحلية، وطبقاً للشروط المحددة من وزارة التضامن الاجتماعى، ومنها: أن تكون الأولوية للأسرة المستفيدة من الضمان الاجتماعى، وألا تجمع الأسرة بين تأهيل المسكن الملك وبين الحصول على شقة من شقق الأولى بالرعاية بالقرية المستهدفة، وأن تكون من الأسر الأولى بالرعاية ومحدودة الدخل ولا يزيد دخل الأسرة على 1000 جنيه شهريا، وألا تزيد المساحة التى يتم تأهيلها على 80 م2، وأن يثبت من المعاينة الهندسية احتياج المنزل للتأهيل.
وقال ناصر: «يشتمل مكون تأهيل المنازل على إعادة التأهيل للأعمال المدنية، وأعمال الصيانة فى عدد من المنازل بالقرى الفقيرة فى المحافظات المدرجة بخطة المشروع، ويتم تنفيذ هذه الأنواع من المشاريع الفرعية من قبل وزارة الإسكان للحفاظ على بيئة مناسبة لتحسين الظروف المعيشية للأسر الفقيرة، وتقوم الوزارة ممثلة فى الجهاز المركزى للتعمير بتحديد أعمال الصيانة المطلوبة للمنازل فى المحافظات المختلفة، وفقا للتقارير الاستشارية، ثم يتم تحديد أولويات الصيانة وفقا للحاجة».

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمجلة بنوك و تمويل

error: Content is protected !!
الصعود لأعلى